“البام” يتردد في حسم موقفه من مشروع تقنين “الكيف”




رغم أن قيادات حزب الاصالة والمعاصرة الستبقين والخالين كلنوا احد المبادرين لتقنين زراعة ولنتاج القنب الهندي بالمغرب، يبدو أن المكتب السياسي لخزب الاصالة والمعاصرة ماردد في حسم موقفه الداعم لهذا المشىوع الحكومي.
ويرتقب ان تعبن قيادة حزب الاصالة والمعاصرة موقفها انهاىي من مشروع قانون تقنين الاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في اجتماع المكتب السياسي المقبل، في ظل الجدل السياسي والمجتمعي القائم حول هذا النص.

وشكل المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة لجنة من داخل المكتب يعهد اليها مهمة إعداد وإنجاز تقرير معمق في مضامين مشروع القانون.

واتفقت قيادة الاصالة والمعاصرة على أنه لما تنتهي هءه اللحنة من إعداد تقرير حول مشروع قانون يتعلق بتقنين استعمالات القنب الهندي سبتم رفعه الى اجتماع المكتب السياسي المقبل “قصد بلورة موقف واضح وصريح من هذا المشروع قانون”.
ولفتت قيادة الحزب المذكور، في بلاغ المكتب السياسي المعمم اليوم، إلى أن مشروع القانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي الذي شرعت الحكومة في دراسته خلال اجتماعها الخميس الماضي، يشكل تحولا جذريا في قضية اجتماعية واقتصادية دقيقة، تخص ساكنة هامة من المواطنات والمواطنين بأقاليم الشمال.

واشار الحزب الى ان ساكنة أقاليم الشمال التي تزع وتنتج القنب الهندي عانت، ولا تزال، الويلات جراء الوضع القانوني الملتبس لهذه الزراعة/النبتة.
هذا ويرتقب أن تواصل حكومة سعد الدين العثماني مناقشة مشروع قانون المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي في اجتماع المجلس الحكومي المرتقب الخميس المقبل.
وتسبب هذا الموضوع في خلق انقسام في الرأي داخل حزب العدالة والتنمية، الى درجة هدد الأمين العام السابق للحزب عبد الإله بنكيران بالانسحاب من الحزب اذا صادق برلمانيو الحزب على هذا المشروع في البرلمان.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى