الشيخ الهذيلي يفضح حقيقة المتطرف محمد حاجب ويكشف أكاذيبه




وجه الشيخ المغربي عبد الرحيم الهذيلي، انتقادات لاذعة لمحمد حاجب المعتقل السابق بتهمة الإرهاب والهارب حاليا إلى ألمانيا.

وقال الهذيلي في فيديو تم نشره على يوتيوب، إن “محمد حاجب يدعي عبر مقطع له، إنه عندما كان رفقة جماعة الدعوة والتبليغ في باكستان تم الإمساك به من طرف الشرطة بسبب مشكل الإقامة، وهذا يعد كذبا وبهتانا وضحك على ذقون المغاربة”.

وأضاف ذات المتحدث، أن ما يقوله حاجب يعتبر افتراء على جماعة الدعوة والتبليغ، بكون أن حاجب لا يتوفر على تأشيرة الدخول إلى باكستان، مشيرا إلى أنه لو كان رفقة الجماعة فعلا، ما كانت الشرطة لتمسك به.

وأكد المتحدث ذاته، أن الأمن لا يمكن أن يتحدث مباشرة مع حاجب، إذا كان هناك مشكل، بل يتكلم مع المسؤول عن جماعة الدعوة والتبليغ، مبرزا أن الجماعة تحترم الأمن وجميع الأنظمة ولايمكن أن تخرق القوانين من أجل شخص بعينه مهما كان.

وشدد الهذيلي على أن هدف حاجب هو إشعال الفتنة، والمتاجرة بالادعاءات والافتراءات الكاذبة، خصوصا واقعة الانتماء إلى جماعة الدعوة والتبليغ، والذهاب إلى باكستان، إضافة لأفعاله المتطرفة التي تهدد استقرار المملكة والخروج عن النظام، من خلال دعوة المواطنين للقيام بالأعمال الإرهابية وغيرها من الأمور المشينة والخبيثة.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى