تارودانت

ساكنة إغرم تحتج بسبب اعتداءات الرحل على أملاكهم




أمينة المستاري

 

احتجت ساكنة إغرم بإقليم تارودانت، صباح اليوم الأحد، أمام مقر العمالة للتنديد بما يقوم به الرعاة الرحل من هجومات طالت أراضيهم وممتلكاتهم، ويتعرضون من حين لآخر للاعتداءات الجسدية في غياب تام للسلطات، التي تقف مكتوفة الأيدي في وقت يتقوى الرعاة.

اعتداءات الرعاة تطال الأشجار والمحاصيل الزراعية وتعيث فسادا في الأراضي على غرار مجموعة من المناطق كتيزنيت واشتوكة….مما تتسبب في مواجهات خطيرة بين الساكنة والرحل.

الهجومات كانت مثار سؤال كتابي تقدم به لحسن السعدي، النائب البرلماني عن دائرة تارودانت الشمالية، بمجلس النواب، واستفسر فيه وزير الداخلية عن الإجراءات التي يلزم اتخاذها للحد من الأشرار الكبيرة التي يخلفها الرعاة الرحل بدائرة إغرم، والتدابير المطلوبة لحماية الساكنة من التوريع المتواصل وعدم الإحساس بالأمان بسبب تلك الاعتداءات.

مشكل يتفاقم يوما بعد يوم، فبتيزنيت لم تعد الاعتداءات تطال فقط الساكنة، بل أيضا اللجنة الإقليمية للمراعي بتيزنيت، المكلفة بتأطير تنقلات الرعاة الرحل والحرص على مصالح ساكنة المناطق المعنية وملاحقة الرعاة الرُّحل الخارجين عن القانون، وتعرضوا للسب والإهانة وأحيانا للرشق بالحجارة والرمي بالمقالع…

من جهتها، وجّهت الأمانة العامة للمنظمة المغربية لحقوق الإنسان ومحاربة الفساد ملتمسا الي جهة سوس ماسة عامل عمالة أكادير من أجل التدخل بخصوص هجوم رعاة رحل على ممتلكات ساكنة دواوير بعض الجماعات بالإقليم .وأورد الملتمس أن شاحنات محملة بقطعان من الإبل والأغنام، توافدت قبل أكثر من أسبوعين  على مجموعة من المناطق بإقليم تيزنيت ، فاجتاحت الضيعات الفلاحية وعبثت بحقول الصبار وأشجار الأركان وترامت على خزانات المياه و أحدثت خرابا ودمارا وضررا كبيرا.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى