امرأة جالت الصحراء المغربية والموريتانيا لتوثق الحياة الصحراوية وثقافة البيضان ومعالمها



ينظم المجلس الوطني لحقوق الإنسان ومركز الدراسات الصحراوية لقاء لتكريم أوديت دو بويجودو (Odette du Puigaudeau)، بعد مرور سبعة وعشرين سنة على ذكرى وفاتها، وذلك يوم الخميس 19 يوليو 2018، المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، ابتداء من الساعة الخامسة بعد الزوال.

تركت أوديت دو بويجودو بعد رحلاتها الاستكشافية والدراسية ببليوغرافيا استثنائية غنية بالوثائق والرسوم التوضيحية التي تجسد أصالة ثقافة البيضان…؛ عناوين ومؤلفات تشكل ببليوغرافيا نموذجية توثق حكايات سفرها ورحلاتها وأعمالها المرتبطة بتاريخ وثقافة البيضان، بالإضافة إلى عدد مهم من المقالات والشهادات وبعض الروايات والأعمال المستوحاة من تجربتها الصحراوية.

ولدت أوديت بسان نازير في بريتاني (فرنسا) في 20 يوليوز 1894 وتوفيت بالرباط في 19 يوليوز 1991؛ فنانة موهوبة ومغامرة لا تكل، قطعت الصحراء المغربية والموريتانية، ابتداء من 1933، على ظهر الجمل أو سيرا على الأقدام.

تجدر الإشارة إلى أن هذا اللقاء سيشهد مشاركة محمد الشيخ بيد الله، برلماني، رئيس سابق لمجلس المستشارين، إبراهيم بوطالب، مؤرخ وأستاذ جامعي (جامعة محمد الخامس بالرباط)، وحسن كامل، أنثروبولوجي وأستاذ جامعي (جامعة القاضي عياض بمراكش)، وسيسير أشغاله الأنثروبولوجي  رحال بوبريك.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى