لزرق

لشكر يقتل الفكرة الاتحادية باقتراح بروفايلات ضعيفة مقارنة مع المعينة من قبل الملك



هشام رماح

قال رشيد لزرق الخبير الدستوري، إن استحواذ حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية على نصيب الأسد من مؤسسات الحكامة يكشف انعدام الكفاءات القادرة على تدبير المؤسسات الكبرى لدى حزب العدالة والتنمية الذي “برهن” عن فشله أيضا في التدبير الحكومي.

وإذ يرى المتحدث مع “الجريدة 24” أن الكفاءات الاتحادية هي القادرة على إحداث التوازن المفقود داخل الدولة، فإنه أحال على البون الشاسع بين بروفايلات الاتحاديين المعينين من قبل الملك محمد السادس وبروفايلات الاتحاديين المقترحين من لدن الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب.

“هذا الفرق الشاسع ينم عن خلل في الفكرة الاتحادية، ويكشف عدم فهم من قيادة حزب الوردة لهذه الفكرة من الأساس”، أضاف لزرق ملمحا إلى أن الاتحاديون منقسمون بين مناضلين وكفاءات مغيبة من قبل إدريس لشكر الكاتب الأول للحزب وبين من وصفهم بـ”المريدين” المحتجزين في مقر العرعار.

ووفق الخبير الدستوري، فإن اقتراحات القيادة الاتحادية لبروفايلات ضعيفة تنحاز إلى تكتيكات سياسية وليس إلى نضال من أجل الفكرة الاتحادية التي تحظى بالإجماع لكونها تنتصر للكفاءة أولا وأخيرا، مضيفا أن البروفايلات التي اقترحتها القيادة الاتحادية تجعلها تعبر عن الأخيرة ومستواها الذي لا يمت بصلة إلى جوهر الفكرة الاتحادية.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى