من بينهن مغربية..أول ظهور لضحايا سعد لمجرد



هشام رماح

ضحايا سعد لمجرد، نجم الـ”بوب” المغربي كثيرات، ففضلا عن لورا بريول التي تعد مفجرة قضية الاعتداء الجنسي عليها من قبل لمجرد في فرنسا، ظهرت ثلاث ضحايا أخريات في ربورتاج بث، أمس الأحد (10 فبراير 2019) على قناة TF1، وقد ظهرت إحداهن بوجه مغطى فيما فوضت ضحيتان إلى لورا بريول الحديث نيابة عنهما.

وخصص برنامج “Sept à Huit” حلقة خاصة حول الجدل الذي يطبع مسار سعد لمجرد، الذي كان محط اعتقالات وعقوبات حبسية متكررة في فرنسا بسبب اتهامات وجهت له تتعلق بالاعتداء الجنسي، منذ أن اعتقل لأول مرة في أكتوبر 2016، بعد شكاية تقدمت بها الضحية الشهيرة لورا بريول.

وفيما تعد هذه أول مرة قررت فيها ضحايا سعد لمجرد الحديث للإعلام الفرنسي، فإن من بينهن فتاة مغربية أفادت بتعرضها لاعتداء جنسي من قبل المغني المغربي في 2015 بأحد الفنادق في مدينة مراكش، بينما تتحدر الضحية الثانية من أصل جزائري، وقد أفادت بأنها تعرضت لاعتداء جنسي مماثل في أكتوبر 2017 بالعاصمة الفرنسية باريس، داخل شقة يملكها صديق لمجرد.

وجاء في إفادة إحدى ضحايا سعد لمجرد أنه أفقدها عذريتها، مشيرة إلى أن هذا الأمر جعلها تعجز عن الإفصاح عن ما تعرضت له من اعتداء جنسي، وأنها فكرت في الانتحار لهذا السبب قائلة “لأنه دمرني ودمر حياتي”، مؤكدة أنها تلقت تهديدات دفعتها إلى سحب شكايتها ضده!!

أيضا، تقدمت شاهدة رابعة، تحت اسم مجهول، بإفادات حول تعرضها لاعتداء جنسي من قبل سعد لمجرد في أبريل 2015 بمدينة الدار البيضاء، محيلة على أنها كانت ضحية رجل متنمر انقلبت تصرفاته إلى عدوانية شديدة حينما اعتدى عليها، غير أنها بدورها أحالت على أن شكاية تقدمت بها لدى المصالح الأمنية لم تجد لها صدى كما أنه لم يرغب أي محام في الدفاع عنها في مواجهة لمجرد.

في المقابل، أفادت لورا بريول الضحية التي تسببت في 2016 في اعتقال سعد لمجرد وخلقت صدى فضائحيا ارتبط بمغني الـ”بوب” المغربي، بأنها تقلت عرضا بـ1 مليون أورو من أجل تخليها عن شكايتها التي تسببت في اعتقال سعد لمجرد، الذي يجر فضلا عن اتهام بالاعتداء الجنسي من قبل مراهقة في نيويورك الأمريكية ثلاث شكايات أخريات.

وتعود أولى الشكايات الثلاث المثارة في فرنسا إلى لورا بريول في أكتوبر 2016، والثانية في 11 أبريل 2017 بسبب شكاية تقدمت بها فرنسية من أصل مغربي بسبب اعتدائه عليها في 2015 بالدار البيضاء، قبل القضية الرابعة في 26 غشت 2018، التي تتعلق بمشتكية من سان تروبي، والتي اعتقل على إثرها قبل أن يطلق سراحه تحت المراقبة القضائية في 6 دجنبر 2018.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى