سنة حبسا لمستخدم سرق آلتين لتصفية الدم بالشرق



فاس: رضا حمد الله

حكمت غرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، مساء أمس (الثلاثاء) على تقني عامل بجمعية لمرضى القصور الكلوي بالمنطقة الشرقية، بالحبس لسنة واحدة وغرامة نافذة بعدما تورط في بيع آلتين لتصفية الدم تملكهما تلك الجمعية.

وأصدرت هيأة المحكمة حكمها ضده وضد مشتري الآلتين بمبلغ لا يوازي قيمتهما الحقيقية، بتهمة المشاركة في اختلاس أموال، بعدما أوقفا من طرف مصالح الدرك بناء على شكاية من رئيس الجمعية بعد اكتشافه اختفاء الآلتين.

ولم تمر إلا مدة على شراء الآلتين لمساعدة مرضى القصور الكلوي على تصفية الدم ومختلف حصصه، بدعم من الجهة الشرقية، حتى فوجئ الرئيس باختفاء الآلتين اللتين كانتا بمرأب الجمعية ومركز تصفية الدم الدياليز.

واتضح من خلال الأبحاث أن التقني المستخدم هو من باع الآلتين لزبون مقابل مليوني سنتيم فقط لكل واحدة، وهو مبلغ لا يوازي حتى سدس المبلغ الحقيقي الذي اقتنيت به، بداعي حاجته إلى المال لمروره بضائقة مالية خانقة.

واعترف المتهم الرئيسي بالتصرف في الآلتين وبيعهما بدون علم الرئيس، ونقلهما على متن سيارة الثاني الذي أنكر المنسوب إليه من تهم أو أن يكون اشتراهم من المتهم الأول الذي كان يشتغل مع الجمعية مقابل راتب شهري.

The post سنة حبسا لمستخدم سرق آلتين لتصفية الدم بالشرق appeared first on الجريدة 24.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى