التعديل الحكومي..العثماني يتخلص من تركة بنكيران



تفيد المعطيات التي يتم تداولها أن العثماني فقد عددا مهما من حقائبه الوزارية، حيث بات من الواضح أنه سيحتفظ بأربعة أو ستة حقائب فقط مما قد يجر عليه غضب مناضلي الحزب.

لقد وجد العثماني نفسه بين ضرورة الاستجابة لمطلب تقليص حقائب الحكومة وتحقيق التوازن داخل الأغلبية وداخل الحزب الذي عانى في وقت سابق من “انقسام” كاد” يعصف بحياته السياسية.

يرى باحثون ومتابعون للشأن السياسي العثماني وجد توليفة لتجنب الصراع وذلك بإبقاء العناصر الموالية له وإبعاد الأشخاص الموالين لبنكيران، حيث احتفظ برباح وعمارة ونزهة الوافي ومصطفى الرميد، وتخلى عن مصطفى الخلفي أحد أهم المقربين لبنكيران.

كما حافظ أمين عام البيجيدي على مصطفى الرميد كشخصية سياسية لها وزنها داخل الحزب وكلمته مسموعة، من أجل مساعدته على التصدي ل “أعدائه” وامتصاص الغضب الداخلي.

يذكر أن الإعلان عن التشكيلية الحكومية الجديدة وتعيين أعضائها من قبل الملك محمد السادس، سيكون قبيل اجتماع المجلس الوزاري الذي سينعقد اليوم الأربعاء.

 

The post التعديل الحكومي..العثماني يتخلص من تركة بنكيران appeared first on الجريدة 24.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى