قصة رحالة مغربي مع ساحر افريقي




خرج من منزله دون “درهم” في جيبه، ترك كل شيء خلفه، أحلامه منذ طفولته وحتى بلوغه الـ33 عامًا، عائلته الحبيبة وأصدقائه المقربين، مطاردًا حلمه بالسفر حول أفريقيا على العجلة ثم إلى جميع دول العالم خلال مدة 8 سنين، عبر 27 دولة أفريقية ومن مصر انتقل إلى آسيا.

يحكي «غلام ياسين» الرحالة المغربي عن معايشته للثقافات الأفريقية من خلال وجوده بين القبائل، ومن أكثر ما عرفت به القبائل الأفريقية هو السحر والإيمان ببعض الخرافات.

وعند سؤاله إذا ما كان قد تعرض في رحلته لمواقف مشابهة، يسرد ياسين الشهير بلقب “مغربي على الطريق” قصة مقابلته لساحر غريب في الجابون، يقول “لم اؤمن أبدًا بتلك الخرافات” لكن هذا الرجل فعل ما لم يكن يتوقعه ياسين الذي قال له غير مباليًا “هات ما عندك!”.

في مشهد غريب كان الساحر ممسكًا بجيتار قد صنعه من عظام الأطفال الأموات، بينما عقد أوتار الجيتار من أمعائهم كالحبال، بدأ الساحر في العزف عليه من بعيد يقول ياسين “وكأن شخصًا قد أمسك قلبي بيده!” غبت عن الوعي وتوقف تفكيري.

يستكمل: “رأيت أهلي في المغرب وكأني بينهم يوم السبت مجتمعين “كانت أمي تقدم السمك على المائدة”، لم يستغرق هذا إلا دقيقة ونصف أو 2، وعندما استفقت اتصلت بأمي فيما بعد لأسألها عن السمك هل كان شهيًا وجدتها “مصدومة”، فقد حدث كل ما وصفته لها بالحرف.

لكن الساحر كذب في أشياء أخرى كثيرة حيث أخبر ياسين بأنه إذا مس “عرش البنانة” فسيظهر له جني إذا لمسه مات وإذا أخذ المشط من شعره ملك الدنيا وما فيها، يقول ياسين قمت وعانقت الرجل الذي كان قد ارتدى قناعًا ليخيفني وكأنه جني.

The post قصة رحالة مغربي مع ساحر افريقي appeared first on الجريدة 24.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى