بعد الحوت الأزرق.. تحذيرات من انتشار “لعبة الانتحار” MOMO



تسببت لعبة جديدة من ألعاب “تحدى الانتحار” بوفاة طفلة فى الثانية عشرة من العمر فى أميركا الجنوبية.

وتستهدف اللعبة المسماة Momo مستخدمي WhatsApp من الأطفال والمراهقين بتحديات مع مستخدمين مجهولين.

اقرأ ايضا تدهور الوضع الصحي للممثل الصعري وعائلته تستنكر إهمال المسؤولين في القطاع الفني انضمام المغرب رسميا إلى برلمان عموم إفريقيا فاجعة بتازة بعد انهيار سقيفة مسجد

ولعبة شبيهة بلعبة “الحوت الأزرق” التى انتشرت بسرعة فى وقت سابق من هذا العام، وتسببت فى عمليات انتحار عبر العالم.

وترمى اللعبة الجديدة إلى وضع الأطفال والمراهقين فى تحديات أمام مستخدمين مجهولي الهوية قد يشجعونهم على ارتكاب أفعال عنيفة أو حتى الإقدام على الانتحار.

وحقيقة لعبة MOMO انتشارا عبر منصات التواصل الاجتماعى مثل “فيسبوك” و”إنستجرام”، ّإلا ان انتشارها الاكبر كان عبر تطبيق التراسل الفوري “واتساب”.

ويدعو الخبراء أولياء الامور إلى الاشراف على أبنائهم بمراقبة تصرفاتهم ونشاطاتهم على الإنترنت والتعرف على الأشخاص الذين يتواصلون معهم من اجل تفادي حالات الانتحار التي اصبحت تتكرر بشكل كبير بين صفوف الاطفال والمراهقين.


إقرأ بقية المقال على الجريدة 24.

تعاليق

منتدى